آخر 10 مشاركات
حرك هجوسي شاعرن ماعليه اجدال (الكاتـب : - )           »          بيحت مكنون الحشا (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          مداعبة ثلاثية الأبعاد بين شاعرجبل شمر ومخالفيه الراي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الى ابوفهد محمد بن سوعان الربيع (الكاتـب : - آخر مشاركة : - )           »          الشاعره الرائعه المميزة ترد وبقوة على شاعر جبل شمر (الكاتـب : - )           »          قلبي كواه الشوق (الكاتـب : - )           »          ديوان / الشاعر محمد سوعان الربيع (الكاتـب : - )           »          الاخ العزيز / مذود بن مذود اللغيصم (الكاتـب : - )           »          مداعبه بين جوالي السابق وحظي ووالد معشوقة راعي الجوال (الكاتـب : - )           »          سمو البوح النايف (الكاتـب : - )

يوتيوب  نشامى  شبكة شمر
إعلانات شهرية
صور كبار وابناء الحسين حسين المجلاء شبكة نشامى شمر
شقق الجودر  بالدمام

العودة   منتدى نشامى شمر > ღ[| ₪ الأدب والتاريخ ₪ |] ღ > قسم : قصص ووقائع تاريخية

قسم : قصص ووقائع تاريخية يهتم بجميع الروايات والقصص التاريخية

إضافة رد
قديم منذ 2 أسابيع   #1


الصورة الرمزية توي طنيت
توي طنيت غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4530
 تاريخ التسجيل :  11 - 07 - 2017
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (02:44)
 المشاركات : 161 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
rrrr5x5 قصة مؤثرة لـ إختكم (الدكتوره)هي تقولها لكم !!






<> أخـي الـكريـم الـغـالـي <>
<>إخـتي الـكريمة الـغـالـية <>
<> أحبائي زوار نشامى شمر الكرام <>

اسعد الله !! صباحكم ومساءكم .
 هذه قصه واقعيه
لــ إختكم
( الدكتوره ) أعجبتني ونسختها لكم من احد القصص المؤثرة لقرائتها والتمعن بها لأنها تتحدث هي بنفسها من البدايه حتى النهايه ! 
مع العلم بأنها موجهه من الدكتوره للنساء .


<> والنساء شقائق الرجال <>





هي تقول :

 قد تتعجبون عند قراءتكم لقصتي وقد تقولون : أنها من ضرب الخيال وكثرة الأحلام أو من مشاهدة الأفلام ،، لا والف لا !! بل نسجتها لكم من خيوط معاناتيالواقعيه لتعرفوا أنني ما عانقت اليأس فيها يوما لأنني توكلت على ربي وفوضت أمري إليه فمنحني قوة الإيمان والأمل وعشت طفولة بائسة أقل ما يقال عنها : بأنها كئيبة مظلمة وسط أسرة فقيرة !! لا تكاد تجدُ ما تسدُ بهِ رمقها من الجوع...لم أعرف طعم الحلوى والسكاكر كباقي الأطفال في طفولتي البائسة .. ومازلت أذكر كيف أننا كنا ننتظر الأعياد ومناسبات الأفراح لجيراننا وأهل الحارة لأننا نتذوق من خلالها اللحوم والفواكه  التي حرِمنا منها .. 
كانت أسرتي أسرة لا يكاد أي فرد فيها يشعر بالآخر فــ لكل منا عالمه الخاص ! فـ كل فرد من أسرتي للأسف كان لديه ما يشغله من أعمال وخصوصيات يخجل ياأحبابي قلمي من ذكرها !! واليكم قصتي ومعاناتي ،

بسم الله نبداء :

كان أبي يعمل 
( مستخدم ) في أحد المعارض وراتبه البسيط لا يصل بالأسرة الكبيرة إلى نهاية الشهر بأمان بل كثيراً ما تتوقف بنا سفينة الحياة في منتصف الشهر . . كان أبي إنساناً
 ( سلبياً ) لدرجة أنه ( قانعاً ) من الحياة بعشرة أطفال
مشردين في الشوارع لا يعلم عنهم شيئا وربما كان لاستخدامه المخدرات في بداية حياته وكثرة دخوله وخروجه من السجن آثاراً ، سلبيه جعلته لا مبالياً بكل ما حوله ، كنت أشفق عليه أحيانا وأنا أراه كثير الصمت والشرود ولا يحرك ساكنا أما
( والدتي ) فأعذروني إن تحدثت عنها بهذه الطريقة المؤلمة : فالحقيقة أشد إيلاما ، فقد كانت تتسكع بين بيوت الحارة طوال يومها وكأنها لم تستوعب يوما أنها زوجة وأم !! وكانت دائما تنظر إلىٰ ما في أيدي الآخرين وتحسدهم وتطلبهم بدون حياءاً .. ليجودوا عليها ببعض الفتات ، أما إخواني !! فحدث ولا حرج فهم يعيشون بين جنبات الشوارع ، وأغلبهم بل الجميع انحرفوا عن جادة الصواب ، حتى خواتي !! 
( البنات ) لم يقمنا أحتراماً للأخلاق ولا للشرف ولا حتى لنظرة المجتمع ، والكارثة ، أن إخوتي بمجرد وصولهم إلى الصف الرابع ابتدائي فإنهم يتركون الدراسة من غير سبب في ظل هذه الأحداث من حولنا ولقد عشت هذه الطفولة البائسة وأنا كارهة لوضعي ناقمة علىٰ ، أمي ، وأبي ، اللذانِ تجردا من أشرف وأسماء لقب في الوجود ، كنت متمسكة بدراستي وبقوة وكنت من المتفوقات بالرغم من قسوة الظروف من حولي وتفكك أسرتي وانحرافهم جميعاً ، وسأحدثكـم الآن : !!!!!
عن اليـوم الذي غيـر مسـار حياتي للأبـد وفيه بـدأت مأساتـي الحقيقيـة واللتي لـولا إيمـاني بالله لما تجاوزتهـا ، فحين حصلت على شهادة الصف الثالث متوسط وأنا الوحيدة من أسرتي اللتي وصلت إلى هذا المستوى ، تقدم رجل لخطبتي من أبي وكان عمري حينها
 ( 15عامـا ) أما هو فكان عمره
 ( 60 عامــا) ومصاب بالضغط والسكر وزيادة عليها كان مدمناً وتاجـرا للمخدرات ، مما جعلت تجارته هذه تجني أرباحاً كثيرة ، وهو السبب الوحيد الذي ادركا لعاب أبي ، وأمي ، الذي يسيل ولا يكاد يقاوم الإغراء المادي الذي يتراقص أمامهما بكل بريق ولمعان ، ومن دون تردد وافقا ولم يأخذا أذني ، فصرخت في وجهيهما وقلت : لا ،، لا أريده ، أريد أن أكمل دراستي وانتم زوجوه أختي الكبرىٰ ، ولكـن لا حياة لمن تنادي ، فقد تم زفافي وسط جو كئيب ولم تبالي أمي بي !!أتعلمون ما أول شئ أنا وضعته ، في حقيبتي ؟ وضعت دروسي وكتبي ، ودخلت داري الجديدة ، عفوا أقصد سجني ، ولكم أن تتخيلوا فتاة في الخامسة عشر من عمرها في هذا الموقف المروع ، الذي اغتال آدميتها ونقاءها ، وهاهي خمس سنوات مرت من عمري دفعت ثمنها كفاتورة قاسية للجشع والطمع الذي أعمىٰ عيون والدياّ ! خمس سنوات من عمري دفعت ثمنها غاليا وذقت فيها كل ألوان العذاب من ضرب بالسياط !! والنعال !! أكرمكم الله !! والحبس والحرمان من الطعام !! كل ذلك لم يقهرني بقدر ما قهرني وجعلني أنزف من الداخل حرماني من الدراسة من قبل الزوج ورفضه التام لذهابي إلى المدرسة أصبحت شبه هيكل  عظمي نتيجة الهم والغم ، ولكن الله الرحيم يشاء أن يهبني أطفالاً يأنسوني أنجبت ولدين وبنت خلال ( 5 سنوات) فقط . كان عمري حينها (20) وعاهدت نفسي أن أبعد أطفالي عن جميع مامرَ !! علي !! في طفولتي ولكن كيف لي ذلك وأبوهم إنسان متجرد من شرف الأبوة . فإذا شرب الخمر فإنه يقوم بضربي أنا .. واولادي .. أتدرون أنني في أغلب الليالي الطويلة كنت أحتضنهم وأنام معهم ونحن جالسين هل النائم !! ينام جالساً ؟ ولاكن خوفاً منه أن يقوم بقتلنا كما كان يتوعد.. أما حين يكون بحاجة إلىٰ المخدر ولا يجده فإنه يقوم بتحطيم الأثاث وطردي وأطفالي إلى الشارع، وكثيراً ما يقوم جيراننا الطيبون بإيوائنا رحمة وشفقة بنا !! لعلكم قد تتساءلون عن دور أبي وامي ؟ أسمحوا لي أن أصدمكم : ؟ فقد كانا لا يحركا ساكناً كعادتهما كنت أدعوا الله في الليالي السوداء أن يفرج كربتي ويزيل عني هذا البلاء الذي تعجز نفسي على احتماله ، وقـد استجاب الله لدعائي !!! ففي ذات يوم سمعت صراخ الجيران من حولنا وهم ينادوني : يا أم فلان ، زوجك .. زوجك ركضت أنا وأطفالي مسرعين لنشاهد ما حدث : لقد قام زوجي بالعراك مع رجل من زبائنه اختلف وإياه على ثمن قطعة مخدر ، فتطاعنا بالسكين ، فطعنه زوجي ومات الرجل فوراً ، لقد شاهدت زوجي المجرم وقد تلطخت ملابسه بالدماء وهو يرتجف بين أيدي الشرطة ، كانت شفتاه تميلان إلى اللون الأبيض من هول الموقف . أما عيناه فقد كانت زائغتان ينظر إلىٰ الناس من حوله بذهول . أما أنا فلا تسألوني ؟ عن مشاعري المضطربة ، لا أدري هل هي لحظات سعادة أم شماتة انتظرتها من زمن طويل أم هي مشاعر ألمْ هيجتّها ذكرياتي المؤلمة ، لم أشعر إلاّ وأنا أردد لاشعورياً : الحمـد لله ، الحمد لله ، و بعد أسبوع فقط من القبض عليه وقبل حتى أن تبدأ محاكمته ، أصدرت عدالة السماء سبحانه حكمها فمـــــات بعد ارتفاع الضغط وإصابته بنزيف دماغي ، كنت أنظر في منزلي ، بصقت أعزكم الله !! على دولاب ملابسه ، وعلى كؤوس خمره وعلى سوطه الذي ألهب جسدي وجسد أطفالي ، بصقت على كل شبر !! في منزلي سار عليه ، وجاءت أسـرتي تعزيني بوفاته وأنا اللتي لم أراهم منذ سنتين ... كانت أول كلمه قالتها لي أمي حتى قبل أن تسلم علي . قالت : الله يرحمه.. هل عنده ورث ؟ ولولا خوفي من الله لطردتها ، ومن تصاريف الله أن زوجي كان مديوناً وحين علِمتْ أسرتي بذلك لم أعد أراهم فقد خافوا أن أشكل عليهم عبئاً ، إضافياً ، أنا وأطفالي ... شعرت بالألم الممزوج بالقهر . فيالها من بيعة خاسرة تلك البيعة التي عقدها أهلي مع ذلك الجلاد ، وفضّلَ أهلي الهرب بعيدا عني جلست أفكر فأنا أرملة جميلة في العشرين من عمري وعندي
الأن > 3 < أطفال وليس لدي أي مصدر للرزق ، وأمامي طريقان :
الأول !! هو طريق الكفاح والصبر
والثاني !! هو طريق الكسب السريع حيث أبيع أنوثتي للراغبين في امرأة وحيدة مثلي ، واخترت الطريق الأول بلا تردد،وكان أول ما فعلته أنني بعت آخر قطعة ذهب ورحلت عن منزلي الأول الذي شهد أسوأ ذكرياتي . وانتقلت أنا وأطفالي إلى مدينة بعيده واستأجرت غرفة صغيرة مع دورة مياه فقط ، واشتريت موقدا صغيرا وسريرا من الحراج مستعمل لي ولأطفالي، وبعض الأواني القديمة المستعملة،وأنا أعترف لكم بأن هذه الغرفة حقيرة حتى في نظر الفقراء. ولكن ما جعلها مثل الحلم في نظري هو أنني وحدي فيها مع أطفالي فأنا اللتي أحدد مصيري بعد إرادة الله طبعاً . بدأت أبحث عن عمل شريف، ولقد وضع الله لي جيران طيبين ساعدوني كثيرا فقد كانوا يتصدقون علينا ببعض الطعام والملابس القديمه وأحسنوا لي فجزاهم الله عني خير الجزاء ، ووجدت عمل حكومي كمستخدمة في أحد المدارس الثانوية القريبة من بيتي ، ولا أنسى أول راتب قبضته في حياتي كان بسيط ولكن دموعي انهمرت لحظة استلامه بكيت كثيرا وحمدت الله على رزقه و،، أعانني على لقمة العيش .. اشتريت لأطفالي ملابس جديدة وألعاب  وطعاما طيبًا ولأول مرة منذ أربعة أشهر أطبخ دجاجاً لأطفالي !! واشتريت لهم بسكويتا وشوكولاته .. حال لسانكم يقول : لماذا تذكرين كل صغيره اقول : لكم لأني كنت أرى هذه الصغيره لي أنا السعادة في أعين اطفالي واسئلو من لديها اطفال يحفظهم الله لها تعرف !! والأن . مرت سنة كاملة وأنا في وظيفتي استطعت أن أكسب احترام مديرتي وتعاطف المعلمات وحب الطالبات ، وذات يوم سألت نفسي :
لماذا لا أكمل تعليمي الثانوي خاصة أنني في مدرسة ثانوية ؟ عرضت الأمر على مديرتي فشجعتني وقدمتُ أوراق
( انتسابي ) وكان صدفه أن ابني البكر يدرس في الصف الأول ابتدائي وأنا أول ثانوي،اجتهدت في دراستي بالرغم من الأحمال الملقاة على عاتقي كــ أم وموظفة ! وطالبه ! وفي خلال (3) سنوات حصلت على شهادة الثانوية العامة بنسبه 97% بكيت كثيرا وأنا أرىٰ بداية الخير وأرىٰ ثمار جهدي بدأت تنضج .. انتهيت من عملي كمستخدمة بعد نجاحي وقدمت على وظيفة كاتبه في إحدى الدوائر الحكومية.براتب جيد بالإضافة إلى تقديم أوراق انتسابي إلى الجامعة
( قسم تربية إسلامية ) ثم استأجرت شقة صغيرة مكونة من غرفتين وصالة ومطبخ ودورة مياه ولأول مرة يدخل تلفاز‏ إلى بيتنا بعد أن أخذتُ سلفه من البنك أثــثـت فيها الشقة وبدأت ارتاح قليلاً في حياتي ، خاصة أن أطفالي دخلوا المدارس وأصبحوا متفوقين دراسيا وأخلاقيا" حاولت أن أعوض أطفالي واشتري لهم كل أمنيه يريدونها لأنفسهم .. وكونت علاقات صداقة مع زميلاتي وأخوات لي في الله ونعم العون لي فكنا نذهب في نزهات وزيارات ، وكل ذلك من أجل أن أبسط أبنائي!! وبعد ذالك مرت أربع سنوات كانت لنا عصيبة حصلت من خلالها على البكالوريوس بتقدير امتياز مع مرتبه الشرف.. وبعدها تم وبفضل الله تعييني مدرسة ،، ثانوي..كان ابني الكبير في الثالثة عشر من عمره وفي يوم احتضنني وقال لي : ( أنتي أعظم أم وأنا فخور بكِ ) واحتضنتهم جميعاً وظللنا نبكي بلاشعور لساعات ، ولأول مره أقبض مرتباً ضخماً تصدقت بنصفه كشكر لله ونصفه الباقي اشتريت لأطفالي جميع ما يحتاجون ، وبدأتُ أدخر جزء كبير من مرتبي لكي أبني به منزل خاص لي ، وقدمتُ على الماجستير وحصلت عليها خلال سنتين فقط بتقدير امتياز مع مرتبه الشرف ، وبدأت في بناء منزلنا مكون من طابقين به عشر غرف وصالتين ومطبخ ومستودع وحديقة كبيرة ومسبح ، ثم قدمتُ على الدكتوراه وكان مشوارا صعباً جداً خاصة أن أطفالي أمامي واراهم كل سنه يكبرون وكان الإرهاق يكاد يقتلني وأنا محتاره من نفسي بين عملي كمعلمة وبين مذاكرتي للدكتوراه وأبحاثي وبين مذاكرة أولادي وبين الإشراف على البناء والتأثيث ، وهو الاهم وتحقق وكان أثاثا ضخماً ورائعًا وحصلت بعدها بفضل الله على درجة الدكتوراه وتم تعييني كأستاذة في الجامعة وكان عمري حينها (37) سنه أتعلمون لحظة استلامي لشهادتي بمن فكرت ؟؟ لقد فكرت بأمي ، ترى لو رأتني في هذا المشهد فهل كانت ستبكي من الفرح، أم أنها ستسألني عن العائد المادي الذي سأجنيه من وراء ذلك ؟


ولكن لا تعتقدون أني عاقة لوالدتي أو أنني لم أحاول وصالها في ما مضى بالعكس لقد ذهبت إليها أكثر من مرة ووجدتها كما هي لم تتغير أما أبي فقد توفي بعد زاوجي بسنة وقد كنت أرسل لها من مرتبي ، أما إخوتي وأخواتي فلم يكن يشرفني التعرف إليهم أو تواجدهم في حياتي فابتعدت عنهم من أجل أبنائي ، ابتسمت الحيــــاة لي بعد عبوس طويل .. وأنا الآن أخبركم عن وضعي أنا
وأبنائـي : أنا الآن لي مركزي الاجتماعي وأعيش في بيت فخم وعندي الخدم والسائقين.. أما أبنائـي : فقد تخرجوا جميعا" من جامعاتهم العلمية ابني الكبير أصبح طبيبا" جراحا"، وابني الثاني مهنـدس معمــاري ، وابنتي الصغرى طبيبــة أطفـال ، وقد زوجتهم جميعًا وأصر ابني الأكبر أن يعيش هو وزوجته معي فملآ علي البيت بالحياة وضحكات أحفادي،وها أنا الآن في الخامسة والخمسين ( 55 ) من عمري... والحمــــد لله .. قصتي هذه ،أهديها لكل يائـسه ، ومحبطه ، لعل بها من بصيص الأمل ما يبدد لحظات اليأس في حياتها ، وصدقوني لو استسلمت لليأس ولحظاته المريرة لما وصلت إلى هذه الحياة التي أعيشها الآن بفضل الله ثم بفضل تمسكي بالأمل صدقوني ومن تجربه خضتها واستطعت النجاح فيها ، ليس هناك أجمل من التفاؤل ، والتشبث بالأمل حتى وإن كان صغير .. ( ومن يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ( والله كريـم فلا يتسلل اليأس الى قلوبكم !!!!!!


( أنتهت القصة وأعتذر عن الإطاله )

__________________________



( والــســلام علــيــكــم )


 ( منقووول )


 
 توقيع : توي طنيت

راعي الجــمــل وده يــطـيــح ... واللي على مـتنه رماه
ياعيال انا مالي نطيح ... مليت من تالي الحياة

( يامال الجنة البارده )


رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #2


الصورة الرمزية دلقس
دلقس غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3373
 تاريخ التسجيل :  08 - 08 - 2012
 أخر زيارة : منذ 6 يوم (11:47)
 المشاركات : 137 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة مؤثرة لـ إختكم (الدكتوره)هي تقولها لكم !!




نسأل الله السلامة


 

رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #3
سبحانك اللهم وبحمدك


الصورة الرمزية أبو كادي
أبو كادي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2072
 تاريخ التسجيل :  21 - 04 - 2010
 أخر زيارة : منذ 2 أسابيع (11:43)
 المشاركات : 8,744 [ + ]
 التقييم :  373
 الدولهـ  Saudi Arabia
 الجنس ~  Male
 اوسمتي
درع التميز وسام وسام وسام الوسام الذهبي 
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي رد: قصة مؤثرة لـ إختكم (الدكتوره)هي تقولها لكم !!




اولاً نسأل الله أن يكفينا وإياكم آفة المخدرات بأنواعها فهي ضياع وتشتيت الأسر.
ثانياً نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من البارين بوالديهم وجميع أهاليهم وأن ينزل الرحمه بقلوبنا ولا يجعلنا من القاسية قلوبهم اللهم آمين
ثالثاً الصبر مفتاح الفرج بكل شيء والتوكل على الله سبحانه بكل مايعني الشخص.
رابعاً قصه معبرة فيها من الفائدة وعدم الإستسلام لليأس ولحظاته المريره مثل ماذكر بالقصه.
وأولاً وأخيراً لك الشكر على الإنتقاء الجميل الذي يفيد قاريء ماتنقل حفظك ربي ورعاك
تقبل تحياتي وتقديري حفظنا الله وإياكم ووفقنا لكل خير دنيا وآخرة


 
 توقيع : أبو كادي





التسرع جمر والزله لهب = وقبل تأخذ حل خذ عشرة حلول
والحكي فضه وصمتي من ذهب = وخل خلق الله تقول اللي تقول


رد مع اقتباس
قديم منذ 2 أسابيع   #4


الصورة الرمزية رعد الشمال
رعد الشمال غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4132
 تاريخ التسجيل :  25 - 05 - 2015
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (08:11)
 المشاركات : 470 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: قصة مؤثرة لـ إختكم (الدكتوره)هي تقولها لكم !!




نسئل الله لنا ولكم السلامه
انا لله وانا اليه لا راجعون الواحد يشوف مصيبة غيره
تهون عليه مصيبته اسال الله العظيم رب العرش الكريم
ان يهدينا جميعا ويحمي المسلمين والمسلمات
من كل شر آمين


 
 توقيع : رعد الشمال


رعــــد الشمــــال




رد مع اقتباس
قديم منذ أسبوع واحد   #5


الصورة الرمزية توي طنيت
توي طنيت غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4530
 تاريخ التسجيل :  11 - 07 - 2017
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (02:44)
 المشاركات : 161 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
Arrow رد: قصة مؤثرة لـ إختكم (الدكتوره)هي تقولها لكم !!




هلا ومرحبا بــ أخي العزيز والغالي :
<> دلـــــقــــس <>



هلا بالغالي والعزيز والمراقب العام المتميز :
<> أبــــوكـــــــــادي <>



هلا بالعزوه وبالغالي المتميز :
<> رعـــــــــــد الـــشــــمـــااال <>


شكرآ لـــ هذا -̈ المرووور العزيز على قلبي
فـــ لكم مني كل الاحترام وتقبلوا كل حبي الذي يسبق ودي . والله يحفظ الجمييييييع .



 
 توقيع : توي طنيت

راعي الجــمــل وده يــطـيــح ... واللي على مـتنه رماه
ياعيال انا مالي نطيح ... مليت من تالي الحياة

( يامال الجنة البارده )


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:14


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

إن جميع ماينشر في المنتدى من أشعار ومشاركات ماهي إلا نتاج أفكار تمثل رؤية كاتبها فقط ولا تمثل رأي المنتدى
(رأيت الحر يجتنب المخازي.. ويحميه عن الغدر الوفاء.. فلا والله مافي العيش خيرٌ.. ولا الدنيا إذا ذهب الحياءُ)
المشرف العام